منتدى بنات رفحاء

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى بنات رفحاء

مرحبا بك يا زائر فـي منتـدى بنات رفحاء
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
قال فضيلة الشيخ صالح عواد المغامسي حفظه الله عن رمضان
في برنامج قطوف دانيه على قناة المجد بتاريخ: 14 شعبان-1428
ما رمضان إلا شهر ومطية لبلوغ مرضات الله، ولن تستطيع أن تصوم رمضان على الوجه الأكمل والنّحو الأتم ،، إذا كنت تعتمد على قراءتك الفقهية ،، لكن ينبغي أن تعلم أنّ الله جل وعلا وحده هو الموفق ،، وأن تعظّم الله تبارك وتعالى في قولك،،، وأن تعلم أنّ الله رحمة بك أفاء عليك ببلوغ شهر كريم ،، إذا بلغته فاقتصد في أوله،، وزد في وسطه،، ثم اجتهد كل الاجتهاد في آخره، سنّة نبيّك صلى الله عليه وسلم،، لا تبدأ بالاجتهاد الكامل في أوله ثم ّ يصيبك الفتور ،، فإن المنبّت لا أرض انقطع ولا ظهر أبقى ،، تقول عائشة رضي الله عنها أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العشر الوسطى ما لايجتهد في العشر الأُول ويجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهده في الشهر كله،، والإنسان قبل رمضان إذا أظهر لله نية ورغبة وسريرة ترغب فيما عند الله ،، وهو على يقين أنّ الموّفق والمسّدد الله، والمعين الله ،، والميسّر الله، واستدر رحمة ربه في أن يوفقّه وفقّه ،، أمّا من أوكل نفسه لنفسه ،، وظنّ أنّه إذا قرأ المتون أو فعل وما إلى ذلك بلغ مقصوده،، لن يبلغ أحدٌ مقصوده إلا بعطاء الله ،، كما قال العز بن عبد السلام :: والله لن يصلوا إلى غير الله إلا بالله ،، فكيف يصلون إلا الله بغير الله .

شاطر | 
 

 قصة مؤثرة جدا عن الصلاة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شجرة الزيتون



عدد المساهمات : 12
نقاط : 2822
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 03/03/2011

مُساهمةموضوع: قصة مؤثرة جدا عن الصلاة   الخميس مارس 03, 2011 6:17 pm

قصة لطفل يدرس في الصف الثالث الابتدائي، فكم سيكون عمر ذلك الطفل..؟

...في يوم من الأيام كان هذا الطفل في مدرسته
وخلال أحد الحصص كان الأستاذ يتكلم فتطرق في حديثه إلى صلاة الفجر
وأخذ يتكلم عنها بأسلوب يتألم سن هؤلاء الأطفال الصغار
وتكلم عن فضل هذه الصلاة وأهميتها سمعه الطفل وتأثر بحديثه،

فهو لم يسبق له أن صلى الفجر ولا أهله...
وعندما عاد الطفل إلى المنزل أخذ يفكر كيف يمكن أن يستيقظ للصلاة يوم غداً..
فلم يجد حلاً سوى أنه يبقى طوال الليل مستيقظاً حتى يتمكن من أداء الصلاة
وبالفعل نفذ ما فكر به وعندما سمع الأذان انطلقت هذه الزهرة لأداء الصلاة
ولكن ظهرت مشكلة في طريق الطفل..

المسجد بعيد ولا يستطيع الذهاب وحده،
فبكى الطفل وجلس أمام الباب..
ولكن فجأة سمع صوت طقطقة حذاء في الشارع
فعلافتح الباب وخرج مسرعاً فإذا برجل شيخ يهلل متجهاً إلى المسجد
نظر إلى ذلك الرجل فعرفه نعم عرفه أنه جد زميله أحمد ابن جارهم
تسلل ذلك الطفل بخفية وهدوء خلف ذلك الرجل حتى لا يشعر به فيخبر أهله فيعاقبونه،

واستمر الحال على هذا المنوال، ولكن دوام الحال من المحال
فلقد توفى ذلك الرجل (جد أحمد) علم الطفل فذهل..
بكى وبكى بحرقة وحرارة استغرب والداه
فسأله والده وقال له: يا بني لماذا تبكي عليه هكذا
وهو ليس في سنك لتلعب معه وليس قريبك فتفقده في البيت،
فنظر الطفل إلى أبيه بعيون دامعة ونظرات حزن
وقال له: ياليت الذي مات أنت وليس هو،
صعق الأب وانبهر لماذا يقول له ابنه هذا وبهذا الأسلوب
ولماذا يحب هذا الرجل؟

قال الطفل البريء أنا لم أفقده من أجل ذلك ولا من أجل ما تقول،
استغرب الأب وقال إذا من أجل ماذا؟
فقال الطفل: من أجل الصلاة نعم من أجل الصلاة،
ثم استطرد وهو يبتلع عبراته لماذا يا أبي لا تصلي الفجر،
لماذا يا أبتي لا تكون مثل ذلك الرجل ومثل الكثير من الرجال الذين رأيتهم
فقال الأب: أين رأيتهم؟
فقال الطفل في المسجد
قال الأب: كيف،
فحكى حكايته على أبيه
فتأثر الأب من ابنه واشعر جلده وكادة دموعه أن تسقط فاحتضن ابنه
ومنذ ذلك اليوم لم يترك أي صلاة في المسجد..
.

فهنيأ لهذا الأب،،، وهنيأ لهذا الابن،، وهنيأ لذلك المعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة مؤثرة جدا عن الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بنات رفحاء :: منتديات إسلاميه :: بلغوا عني ولو آيه,مجموعه من احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: